في عالم الهواتف الذكية لا نسمع عادةً باسم سوني Sony على الرغم من وجود الشركة في ساحة الهواتف الذكية، وآخر إصدارات لهواتفها الذكية كان Xperia 1 الذي يعد الهاتف الرائد للشركة بالوقت الحالي.

ولكن لطالما كان حضور شركة سوني ضعيف في ساحة الهواتف الذكية، ومع وجود منافسة شديدة من قبل الشركات الصينية ورخص هذه الأجهزة، شيئاً فشيء بدأت سوني تفقد المزيد من الأسواق لصالح تلك الشركات.

ولكن كشفت اليوم سوني عن خطط جديدة تهدف بها بأن يعود لها قسم كبير من سوق أجهزة الهواتف الذكية مع حلول  عام  2020.

هل ستعيد سياسة الشركة الجديدة سوني إلى المقدمة؟

إحدى أولى الخطوات التي أعلنت عنها الشركة  هي دمج قسم الهواتف الذكية مع الأقسام الأخرى مثل التلفزيونات والكاميرات والصوتيات، حيث تعتقد سوني أن لهذه الخطوة تأثير كبير، وستعزز من قوة هواتفها الذكية في الأسواق.

كما أضافت سوني أنها ترغب في  خفض تكاليف التشغيل والانسحاب من العديد من الأسواق التي لم تلاقي نجاح مذهل فيها مثل سوق الشرق الأوسط وأفريقيا وأستراليا وأمريكا الجنوبية.

وبذلك سيكون تركيز الشركة الرئيسي على سوق اليابانية وبعض دول شرق آسيا مثل هونغ كونغ وتايوان  والدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية.

في الوقت الحالي لا نعلم نتائج هذه السياسة الجديدة وخاصةً أن الشركة حاولت أكثر من مرة العودة إلى هذه الأسواق ولكنها لاقت نجاحاً متوسط، وقد تكون مصيبة هواوي سبب في نجاح الخطة الجديدة هذه المرة.

المصدر:1