عادةً ما تبتعد معظم الشركات عن نظام لينكس وذلك بحسب بيئته المفتوحة المصدر التي تسمح لأي شخص أو جهة باستخدامه وتطوير برمجيات لبيئته، ولكن خلال الأعوام استطاعت غوغل أن تثبت عكس ذلك بواسطة نظامها أندرويد الذي يعد نظام تشغيل  الهواتف الذكية الأشهر عالمياً.

ولكن على مايبدو شركة مايكروسوفت ستتبتع خطى غوغل، حيث شاهدنا بالأعوام السابقة قيام الشركة بالتقرب من لينكس شيئاً فشيء، فقد جعلت الشركة نظام فيدورا  Fedora المبني على لينكس متاح على متجر تطبيقاتها للتحميل مباشرةً. بالإضافة لدعم لِـ Bash Shell والعديد من الميزات الأخرى التي تؤكد دعم الشركة لنظام لينكس.

ويندوز و لينكس تحت سقف واحد

ولكن وضمن مؤتمر المطورين الذي تقيمه الشركة لهذا العام، قامت مايكروسوفت بالإعلان عن خبر سبب صدمة للجميع، وهو إطلاق نسخة من نظام ويندوز 10 مشحونةً بنواة – Kernel نظام لينكس.

وستكون هذه النقطة تحول جذري في مسيرة حياة نظام ويندوز حيث سيتمكن مستخدمي النسخة الجديدة من النظام من التمتع بأحدث مزايا لينكس، كما سيتكامل إندماج النظامين مع مساحة المستخدمين المثبتة عبر متجر ويندوز، ويعتبر هذا التحول كبير بالنسبة لشركة مايكروسوفت، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تضمين نواة لينكس كجزء من نظام ويندوز، ويبدو أن التكامل سيكون متاحًا في وقت لاحق من العام الجاري وتحديدًا مع التحديث الذي يحمل الإسم 19H2.

وهذا الأمر سيسمح لتطبيقات لينكس بأن تعمل أسرع بمقدار 20 مرة من السابق.