شركات

كيف استطاعت مايكروسوفت أن تأخذ العرش من أبل و تصبح الشركة الأكثر قيمة عالمياً

قبل عام ٢٠١٠ كانت شركة مايكروسوفت الشركة الأكثر قيمة عالمياً، وخاصةً بعد النجاح الكبير الذي حققته مع كل إصدار جديد من نظام تشغيل ويندوز (باستثناء ويندوز فيستا – Windows Vista). و لكن مع طرح أبل لهاتف iPhone سابقاً في عام ٢٠٠٧، استطاعت الشركة أن تتسلق عرش أكثر الشركات تأثيراً في عالم التكنولوجيا.

كيف استطاعت مايكروسوفت أن تأخذ العرش من أبل

و مؤخراً في هذا العام استطاعت أبل أن تصل قيمتها إلى ١ تريليون دولار، وقد سجل هذا الحدث خطوة مهمة في مسيرة حياة الشركة و لجميع الشركات التقنية بشكل عام. و لكن لم يكتب لهذا النجاح بالدوام، فبعد أسابيع قليلة من إعلان الشركة عن سلسلة هواتفها الجديدة iPhone XS و iPhone XR صرحت الشركة أن مبيعات أجهزتها قد تكون منخفضة عن تلك التي يتوقعها العديد.

و بالفعل هذا ما كانت عليه الحالة فبعد أن قامت الشركة بتقليل خطوط الإنتاج لهواتفها الجديدة، وإعادة هاتف iPhone X إلى خط الانتاج لتعويض عن خسارتها، لا يبدو أن الشركة في أحسن حالاتها.

و بالمقابل، فمنذ استلام ساتيا ناديلا –  Satya Nadella سابقاً في عام ٢٠١٤، و أسهم الشركة في حالة جيدة و تزايد مستمر، و بالفعل استطاعت مايكروسوفت أن تتجاوز قيمتها السوقية خلال هذا الشهر كل من غوغل و أمازون.

و على الرغم من وجود العديد من الأسباب لانخفاض أسهم غوغل و أمازون، إلا أن مايكروسوفت على مايبدو أنها في سلسلة نجاحات مستمرة، وهي تعمل حالياً على مختلف التقنيات و  الأجهزة، فمن قسم الألعاب XBOX وأنظمة التشغيل Windows، إلى الخدمات السحابية التي تقدمها الشركة و تقنيات الذكاء الاصطناعي، فيمكننا القول أن ارباح شركة مايكروسوفت متنوعة المصدر، على عكس باقي الشركات التقنية مثل أبل التي تحصل على أرباحها من بيع منتجاتها.

الوسوم
عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق