حواسيب

دليلك الشامل لبناء كمبيوتر شخصي لعام 2018-الجزء الأول

بناء كمبيوتر شخصي أمر ليس معقد بسبب تطور التقنيات الحالية و قيام العديد من الشركات باتباع معيار واحد مما يجعل العملية سهلة نوعاً ما. لكن في البداية عليك معرفة بعض الأمور الأساسية عن القطع التي ستختارها و لماذا تختارها. لكن قبل أن نبدأ هل سألت نفسك، لماذا أقوم ببناء كمبيوتر في حين بإمكاني شراء كمبيوتر محمول (لاب توب) مسبق البناء؟

أو في حال كنت من محبي ألعاب الفيديو قد تسأل نفسك لماذا أقوم ببناء كمبيوتر في حين هناك أجهزة ألعاب مثل PlayStation 4 أو XBOX ONE ؟

لماذا بناء كمبيوتر أفضل من باقي الخيارات؟

على الرغم من اللاب توب أو أجهزة ألعاب الفيديو قد تفي بالغرض، لكن في معظم الأحيان سيكون الكمبيوتر هو الخيار الأفضل لك سواءً لسبب مادي أو بسبب الأداء الأعلى و الأفضل التي توفره أجهزة الكمبيوتر. فأجهزة اللاب توب على الرغم من سهولة التنقل التي توفرها، لكن أداءها أضعف كثيراً مقارنةً بأجهزة الكمبيوتر المكتبية. إضافةً إلى التكلفة المرتفعة بسبب كون الأجهزة التي تدخل في تركيب الاب توب صغيرة. كما أن الكمبيوتر يتيح التعديل على القطع في حال انعطاب قطعة ما أو اذا كنت تريد تحديث القطعة بسهولة.

أما بالنسبة لأجهزة الألعاب فهناك فرق أداء واضح بين الأداء الذي تقدمه أجهزة الكمبيوتر و الأداء الذي تقدمه  أجهزة الألعاب و قد لا يبدو هذا غريباً خصوصاً أن أسعار بطاقات الرسوميات لأجهزة الكمبيوتر (أهم عنصر في معالجة رسوميات الألعاب) يصل سعرها في معظم الأحيان لأكثر من أسعار أجهزة الألعاب ذاتها.

ما هو مجال استخدامك للكمبيوتر؟

قبل أن تقوم ببناء جهاز كمبيوتر عليك أن تحدد ما هو مجال استخدامك للجهاز، فقد تكون من الأشخاص الذين يريدون تصفح الأنترنت فقط أو القيام ببعض الأعمال الخفيفة مثل تعديل مستندات نصية أو القيام بعرض شرائح. أو قد تكون من الأشخاص الذين يريدون لعب الألعاب بدقة عالية أو تصميم الأجسام ثلاثية البعد و معالجة لقطات الفيديو بدقة عالية. وهنا نأتي لأهم نقطة ما هي الميزانية التي تملكها، فقد تكون بميزانية ضيقة جدأ وتريد أفضل أداء مقابل نقودك. أو قد تكون المصاريف ليست مشكلة لك و تفضل أن تحصل على أفضل الأجهزة مهما كان الثمن. سنركز هذه المرة على المستخدم بميزانية ضيقة وفي الجزء الثاني من الدليل سنتحدث عن المستخدم بميزانية مفتوحة.

اللوحة الأم و وحدة المعالجة الرئيسية و مزود الطاقة

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

اللوحة الأم-Mother Board وهي اللوحة الرئيسية التي يتم وصل كل القطع فيها من ذواكر إلى سعات تخزين إلى بطاقات و ملحقات و معالج. لذلك هي أهم قطعة يجب اختيارها بحذر، وفي حال قررت تغير اللوحة الأم فمن المحتمل أنك ستحتاج لتغير باقي القطع لذلك هي أهم قطعة ويجب اختيارها باعتناء. لكن اختيار اللوحة الأم المناسبة يلعب دور في وحدة المعالجة المركزية الذي ستقوم باختياره.

لحسن الحظ شركات تصنيع المعالجات (وحدة المعالجة الرئيسية-CPU) ليست كثيرة كما هي شركات تصنيع لوحات الأم، فهناك خيارين إما أن تكون من الفريق الأزرق وهو معالجات إنتل-Intel أو الفريق الأحمر وهي معالجات اي ام دي-AMD. سواءً اخترت معالج من اي أم دي أو إنتل فَكِلا الشركتين تقدمان خيارات تناسب جميع المستخدمين مع تخصص كل منها في فئة معينة، (غالباً ما تكون معالجات اي أم دي صديقة للمحفظة). ولذلك في هذا السيناريو (المستخدم بميزانية ضيقة) سنختار معالج من اي أم دي وهو (AMD Ryzen 3 2200G). وهو معالج رباعي النواة-Quad Core و يعمل بتردد ٣٫٥ غيغاهرتز و تردد أعظمي يصل إلى ٣٫٧ غيغاهرتز، كما تتميز معالجات اي أم دي باحتوائها على شريحة معالجات رسوميات مدمجة (تحتوي بعض معالجات إنتل على شريحة مشابهة لكن تمتاز اي أم دي بأن شرائح معالجات الرسوميات المدمجة أقوى من نظيرتها في إنتل). هذه شريحة المعالجة تدعى Radeon Vega 8 (بسبب قوتها قامت إنتل بإطلاق معالجات خاصة بها لكنها تحتوي على نفس شريحة معالجة الرسوميات المدمجة من اي أم دي) وهذا قد يغنينا عن استخدام بطاقة رسوميات منفصلة  لاحقاً في حال كان استخدامك للجهاز لا يتطلب لذلك. رابط المعالج على موقع نيوإيغ،أمازون.

ولهذا المعالج سنختار لوحة أم من شركة غيغابايت-Gigabyte وهي (GA-AB350N) وهي مناسبة جداً لهاذ المعالج إضافةً لاحتوائها على ميزات لا تجدها إلا في اللوحات الأم الجديدة مثل شريحة واي فاي-Built in WiFi و بلوتوث كما تدعم سعات التخزين من نوع M.2 وهي سعات تخزين جديدة تقدم سرعات عالية جداً (تصل إلى ٤ غيغابايت بالثانية). كما تحتوي على متحكمات في أضاءة غطاء الكمبيوتر-Case (في حال احتوائها على إضاءة). رابط اللوحة الأم من موقع أمازون، نيوإيغ.

قد يتساهل البعض في اختيار مزود طاقة-Power Supply وهذا يبدو طبيعاً من وجهة نظر المستخدم العادي، فمزود الطاقة مسؤول عن تزويد اللوحة الأم بالطاقة التي تحتاجها. لكن ما لا يعرفه المستخدم العادي أن أهمية اختيار مزود الطاقة المناسب تفوق أهمية اختيار لوحة أم مناسبة، فلو اخترت مزود طاقة رخيص الصنع أو لا يقوم بتزويد اللوحة الأم بالطاقة الكافية فقد يؤثر ذلك على أداء الجهاز و في أسواء الأحوال تلف القطع نهائياً. وبرأي هذا أسوأ ما قد يحدث لجهازك الجديد. لذلك سنستخدم مزود طاقة من نوع (Corsair CX  550W 80+ Bronze ATX PSU) الذي يزود اللوحة الأم ب٥٥٠ واط  وهو الخيار الأفضل لهذه البنية، مع إمكانية تحمل استهلاك أكبر لصرف الطاقة في حال أردنا إضافة بطاقة رسوميات منفصلة لاحقاً. رابط مزود الطاقة على موقع نيوإيغ،أمازون.

ذاكرة الوصول العشوائي و بطاقة الرسوميات وسعة التخزين

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ذاكرة الوصول العشوائي أو رام-RAM هي الذاكرة التي سيستخدمها الجهاز لمعالجة الأوامر و التعليمات، وكلما كانت سعة هذه الذاكرة أكبر كلما استطاع المعالج الوصول إلى المعلومات التي يريد معالجتها بشكل أسرع. بفضل اللوحة الأم التي اخترناها فيمكننا وضع شريحتين من ذاكرة الوصول العشوائي (يفضل أن تكون الشريحتين من نفس السعة ونفس الإصدار). وهناك عامل آخر يجب الانتباه له عند اختيار ذاكرة الوصول العشوائي وهو سرعة تردد الذاكرة-frequency أي سرعة تناقل البيانات فما الفائدة من امتلاك ذاكرة بسعة تخزين كبيرة في حال كانت تناقل البيانات بطيء فهذا سيؤثر على أداء الجهاز. كحد أدنى في عام ٢٠١٨ سعة ذاكرة الوصول العشوائي يجب أن تكون ٨ غيغابايت و كلما زادت سعة التخزين سيكون الجهاز يشعر بسعادة أكبر (قد يعتقد البعض أن ٨ غيغابايت سعة كبيرة لكن علينا أن نتذكر أن هناك هواتف تحتوي على ذاكرة بنفس السعة). الذاكرة المستعملة من نوع (Team T-Force Vulcan) وهي عبارة عن شريحتين كل منهما بسعة ٤ غيغابايت. رابط ذاكرة الوصول العشوائي على موقع نيوإيغ

بالنسبة إلى سعة تخزين داخلية وهنا يمكن استعمال قرص صلب-HDD بسعة تخزين ١ تيرابايت من نوع ويسترن ديجيتال (WD10EZEX) أو قرص الحالة الصلبة-SSD من نوع سكانديسك (SDSSDA-240G-G26) وهو بسعة تخزين تصل إلى ٢٤٠ غيغابايات ، لكن الفرق بين أقراص الحالة الصلبة أنها أسرع بكثير من الأقرص الصلبة العادية لكنها مكلفة فعلى الرغم من أن سعة التخزين في قرص الحالة الصلبة أصغر من تلك في القرص الصلب إلا أنها أغلى من الأقراص الصلبة.

نأتي إلى بطاقة الرسوميات وهو خيار إضافي لكنه ضروري في كنت تريد أن تلعب الألعاب أو تقوم بتعديل على مجسمات ثلاثية البعد. الكرت الذي اخترناه هو من شركة إنفيديا-Nvidia وهو  (EVGA GeForce GTX 1050 Ti SC) وهو مبني على تقنية باسكال-Pascal الجديدة في عالم بطاقات الرسوميات ويقدم سرعة عالية بالأداء.

ومع هذا نكون قد أنهينا بنية لجهاز كمبيوتر قادر على تلبية رغبات معظم المستخدمين بميزانية لا تتجاوز ٦٥٠ دولار، وقد يبدو هذا مبلغ كبير لكن في حال قمت بمقارنة هذا السعر بجهاز لاب توب فستجد أن قدرات هذا الجهاز تفوق اللاب توب. لكن في حال كنت تريد البنية الأفضل و لا تهتم للسعر فيمكنك متابعة الجزء الثاني.

الوسوم
عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق