تكنولوجيا

حرب سامسونغ وأبل تشتعل من جديد والسبب…. | سامسونغ قد تفرض عقوبات مالية على أبل بسبب عدم التزامها باتفاقية شاشات OLED

بعد أن دخلت أبل سوق شاشات OLED في الهواتف الذكية مع هاتف iPhone X سابقاً في عام 2017 والذي يعد دخول متأخر وخاصةً أن هواتف أندرويد كانت تستخدم هذه التقنية منذ وقت طويل، اضطرت الشركة أن تطلب كميات كبيرة من شاشات OLED والتي تزودها سامسونغ لمختلف شركات تصنيع الهواتف الذكية.

انخفاض كبير في مبيعات أجهزة الهواتف الذكية حول العالم والمتضرر الأكبر هو أبل

بعد سنوات عديدة من مبيعات تكاد لا تقف من الهواتف الذكية حول العالم، كان عام 2019 سيء جداً لجميع شركات تصنيع الهواتف الذكية وتحديداً أبل وهذا يعود لعدة عوامل منها: توفر أجهزة منافسة بسعر أرخص، تحسن كبير في قدرات الهواتف الذكية لدرجة لا تشعر المستخدم بحاجة إلى التغير مع الإصدار الجديد، ارتفاع كبير في اسعار الأجهزة الرائدة High End، ووصول سوق الهواتف الذكية إلى حد الإشباع.

كل هذه العوامل سببت بانخفاض كبير في مبيعات الهواتف الذكية، وللأسف المتضرر الأكبر هو شركة أبل.

وهذا جاء على عكس توقعات شركة أبل، حيث سجلت الشركة مبيعات أقل من المتوقع خلال الربع الأول من العام المالي.

وبالتالي هذه المبيعات المنخفضة أثرت على شركة سامسونغ، مما جعلها تدرس خيار فرض غرامات مالية على أبل التي لم تلتزم باتفاقها مع سامسونغ.

وفي حال تم تنفيذ هذه الغرامات، فقد تضطر أبل لدفع ملايين الدولارات وفقاً لبنود الاتفاقية بين الشركتين.

وفي الوقت الحالي تدرس أبل خيار استخدام بدائل أخرى لتعويض سامسونغ مثل استخدام شاشات OLED في أجهزة الأيباد iPad و الماك برو Mac Pro.

ولكننا لا نعلم أن كانت سامسونغ قد ترضى بمثل هذه التسوية.

المصدر:1

الوسوم
عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق