الذكاء الاصطناعي

تعرف على آخر قدرات الذكاء الاصطناعي في عالم التصوير!

العديد من المستخدمين يقومون بالتقاط مئات الصور الشخصية “Selfie” بواسطة هواتفهم الذكية يومياً، و عدد قليل جداً من هذه الصور يجد طريقه إلى الأنترنت لأن العديد من هذه الصور قد لا تظهر بالشكل الذي نريده. وغالباً ما يرمش الإنسان بعينيه أثناء التقاط الصورة و ذلك يعود لعدة أسباب منها الحاجة للتركيز على الكاميرا لمدة طويلة، و كم مرة كانت الصورة التي التقطها مثالية لكن عيونك كانت مغلقة؟

تمكن باحثون من فيسبوك بالعثور على طريقة لحل هذه المشكلة باستخدام الذكاء الاصطناعي! 

في أبحاث نشرها الموقع اليوم تعلن عن نجاح مهندسين لدى فيسبوك بالعثور على طريقة و خوارزمية تعليم آلة يستطيع فيها الذكاء الاصطناعي فتح عيون الأشخاص المغمضة أثناء التقاط صورة!

لا يزال هذا البحث ضمن مرحلة التطوير و قد لا تطرحه الشركة للاستخدام من قبل العموم في اي وقت قريب. و بالفعل ففي الوقت الحالي يوجد العديد من الأدوات التي تعالج مشكلة لون العين الحمراء و إخفاء الحبوب و البثور، فلما لا يوجد أداة تعالج رمش العينين أثناء التصوير.

المصدر: The Verge

هذه التقنية ليست جديدة كلياً!

يستخدم النظام ما يعرف بشبكة التزوير التوليدية-Generative adversarial network لتوليد الصور، و قد شاهدنا مثل هذا النظام سابقاً يستخدم لتوليد صور مشابهة لفانين و أشخاص مشهورين و استخدام هذه الصور لأغراض و أهداف شخصية.

بدايةً يحتاج النظام إلى صور شخصية للمستخدم ويجب أن تكون عيونه واضحة في هذه الصور، ثم يقوم النظام بتحليل هذه الصور و معرفة لون و شكل عيون المستخدم.

ثورة الذكاء الاصطناعي في عالم تعديل الصور

ستقوم العديد من البرامج باستخدام الذكاء الاصطناعي لمعالجة الصور، برامج شهيرة من شركة Adobe و العديد من البرامج الأخرى ستستعمل قوة الذكاء الاصطناعي ليس فقط للتعديل على الصور إنما بإمكانها إنشاء صور جديدة كلياً!

هذا التقنيات التي نتحدث عنها قادمة قريباً و من المؤكد أنها ستخلق مشكلة جديدة وهي انتشار الصور المزورة بشكل كبير و ذلك يعود لسهولة استخدام هذه الأدوات.

معظم التقنيات الحديث تقوم بحل مشاكل يواجهها المستخدم بحياته اليومية، لكن بذات الوقت قد تستخدم هذه الأدوات لخلق مشكلة جديدة و لذلك فالباحثون بحاجة لإيجاد وسيلة قادرة على كشف الصور المزيفة عن الصور الحقيقة و إلى الآن هذا غير ممكن.

الوسوم
عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق