رجال أعمالشركات

بايوغرافي | ستيف جوبز – Steve Jobs

مخترع الهاتف الذكي، ومؤسس أحد أكبر الشركات العالمية، شركة أبل، نظرته في عالم التكنولوجيا لا تخيب وقد قدم الكثير وضحى لكي يرى شركته في المركز الأول.

اليوم سنتعرف على ستيف جوبز Steve Jobs وأهم مراحل حياته.

عبد اللطيف الجندلي أم ستيفين بول جوبز؟

ولد ستيفن بول جوبز Steven Paul Jobs في 24 شباط عام 1955 لوالده عبد الفتاح الجندلي Abdulfattah Jandali سوري الأصل و والدته جوان كارول شيبيل Joanne Carole Schieble في مدينة سان فرانسيسكو.

ذكرت عدة مصادر أن الاسم الأصلي الذي أطلقه والد ستيف جوبز عليه هو عبد اللطيف الجندلي Abdul Latif Jandali ولكن للأسف لا نستطيع من التأكد من هذه المعلومة.

وعرضاه والديه البيولوجيين للتبني وذلك لسبب خلاف كبير بين أسرة الوالدين. وتبناه كل من كلارا هاجوبيان Clara Hagopian و باول رينولد جوبز Paul Reinhold Jobs وسمياه ستيف بول جوبز.

وترعرع ستيف جوبز في ماونتن فيو Mountain View، كاليفورنيا، في المنطقة التي سميت فيما بعد بوادي السيليكون Silicon Valley.

في طفولته، عمل جوبز مع والده في الإلكترونيات في كراج العائلة. وهناك بدأت محبة ستيف جوبز للأجهزة الالكترونية.

لم يكن ستيف جوبز مهتم بالتعليم المدرسي ولكن هذا لا يعني أنه لم يكن أحد أذكى الطلاب في صفه، حيث اضطر  أستاذه في الصف الرابع لرشوته من أجل الدراسة.

وعندما بلغ من العمر 13 عاماً في عام 1968 عرض مؤسس شركة هيوليت باكارد Hewlett-Packard   معروفة أيضاً HP فرصة عمل خلال فترة الصيف.  وهناك تعرف على وزنياك، ونشأت بينهما علاقة صداقة قوية.

صداقة ستيف جوبز وستيف وزنياك

في مقابلة مع PC World عام 2007، تحدث وزنياك عن سبب نجاح صداقته وجوبز فقال: ” لقد أحب كلانا الإلكترونيات والطريقة التي استخدمناها لربط الرقائق الرقمية، وحينها كانت قلة قليلة من الناس تمتلك فكرة عما كانت عليه الرقائق، وكيف تعمل وماذا يمكن أن تعمل. لقد صممت العديد من الحواسيب، لذا تفوقت عليه في الإلكترونيات وتصميم الحواسيب، ولكن ورغم ذلك بقيت لدينا العديد من الاهتمامات المشتركة. فلكلانا موقف مستقل نوعًا ما من قضايا في العالم…..”.

تخرج جوبز في مدرسته الثانوية، والتحق بجامعة ريد في بورتلاند Reed College in Portland بولاية أرغون، لكنه لم يحقق النجاح بالجامعة، فرسب في عامه الأول وقرر ترك الدراسة بعد فصل دراسي واحد.

وفي 1974 انتقل ستيف جوبز بعد أن ترك بورتلاند إلى الإقامة في الساحل الغربي، وعثر على وظيفة لدى مصنع ألعاب الفيديو “أتاري Atari”. ليترك الشركة بعد عدة أشهر، فقام برحلة تنويرية روحية إلى الهند تركت أثراً على حياته لفترة طويلة، حيث أصبح جوبز بعدها نباتياً طيلة فترة حياته.

وفي عام 1976 وفي مرأب سيارات عائلة جوبز بدء جوبز ووزنياك العمل على حاسوبهما الأول بعد أن باع الأول سيارته والثاني آلته الحسابية العلمية ليتمكنا من تأسيس شركتهما، وسميت آبل على اسم الفاكهة المفضلة بالنسبة لستيف جوبز.

أبل 1

كان وزنياك قد استطاع تطوير جهاز كمبيوتر خاص به و استطاع جوبز إقناع متجر محلي للكمبيوترات بشراء 50 جهاز من أجهزة وزنياك قبل صنعها، وبفضل أمر الشراء هذا تمكن جوبز من إقناع أحد موردي الإلكترونيات بامداده بمكونات تلك الكمبيوترات التي تسعى لصنعها، وهكذا استطاع جوبز إنتاج الكمبيوتر الجديد الذي أطلق عليه أبل الأول Apple 1 من دون الحاجة للاقتراض من أية جهة أو أن يمنح جزء من أسهم شركته لشخص آخر.

لكن تطوير هذا الكمبيوتر كان مكلفاً جداً، مما دفع جوبز أن يقنع مايك ماركولا Mike Markkula مدير تسويق المنتجات لدى شركة إنتل بتوفير مبلغ 250 ألف دولار، وهكذا استطاع الثلاثة جوبز و وزنياك و ماركولا تكوين شركة أبل في كراج عائلة جوبز عام 1976.

وبالفعل فقد حقق جهاز  أبل 1 للشركة مكاسب تقدر ب 774,000 دولار. وبعد ثلاث سنوات من إطلاق نموج أبل الثاني، Apple 2، تضاعفت مبيعات الشركة بنسبة 700% لتصل إلى 139 مليون دولار.

لتصبح شركة آبل للحواسيب عام 1982 شركة مساهمة عامة، بقيمة تسويقية بلغت 1.2 مليار دولار في نهاية أول أيام التسويق. وطلب جوبز خبير التسويق جون سكولي John Sculley في شركة بيبسي كولا ليتولى منصب المدير التنفيذي لآبل.

طرد جوبز من شركته!

بدأت الشركة تكبر لتحقق القفزة الكبرى سنة 1984 حين قدم جوبز نظام ماكنتوش، الذي كان أول نظام تشغيل ناجح بواجهة رسومية وفأرة، كانت فكرة الفأرة مع حجم الجهاز الصغير وواجهته الرسومية أمراً مدهشاً أيامها، فحقق هذا الجهاز نجاحاً وانتشاراً غير مسبوق في مواجهة إنتل وميكروسوفت، لكن لم يكد يمضي عام على هذا الإنجاز حتى نشبت خلافات وصراعات داخلية عنيفة.

قام جون سكولي بفصل جوبز من شركة أبل الذي يرجع له الفضل في تأسيسها وقام ببيع كامل حصته بها، كان ذلك أصعب شيء حدث لجوبز.

ولكن هذا جوبز لإنشاء شركة جديدة هي نكست NeXT وشارك في تمويل هذه الشركة الجديدة كبار رجال الأعمال والتكنولوجيا مثل الملياردير روس بيرو  Ross Perot.

بيكسار ونيكست

انتقل جوبز بعدها لمرحلة جديدة في العام 1986 حين قام بشراء قسم رسوميات الكومبيوتر في شركة لوكاس فيلم ليحولها إلى شركة بكسار، والتي أصبحت بعد ذلك أحد أكبر شركات إنتاج أفلام الكارتون ثلاثية الأبعاد، لتقدم للعالم أكثر الأفلام نجاحاً مثل Toy Story و a Bug’s Life.

رغم نجاح بيكسار، تخبطت شركة NeXT في محاولاتها بيع أنظمة تشغيلها المتخصصة للتيار الأساسي في أمريكا. واشترت آبل الشركة في نهاية المطاف عام 1996 مقابل 429 مليون دولار. وفي العام التالي، عاد جوبز ليشغل منصب المدير التنفيذي لآبل.

مرض جوبز 

ولم يتوقف جوبز عن الإبداع ودائماً ما سعى للبحث عن الجديد في التكنولوجيا، ومن الابتكارات التي يرجع الفضل فيها لجوبز هو ما قدمه عام 2001 وهو جهاز “الأي بود” أو جهاز الموسيقى المحمول الذي يقوم بتحميل الأغاني من نوع MP3، وحقق هذا المنتج انتشاراً هائلاً في جميع الأسواق العالمية، وبفكر جوبز التسويقي المميز تمكن من إقناع معظم شركات الأغاني بمنحه حقوق تسويق أغانيها على الإنترنت، واستكمالاً لابتكاراته قدم جوبز برنامج أي تونز iTunes وهو برنامج موسيقي رقمي يبيع الأغاني ويحملها على الأي بود iPod عبر الإنترنت.

اكتشف جوبز عام 2003 إصابته بورم النهايات العصبية للغدد الصم، وهو شكل نادر من سرطان البنكرياس ومن الممكن إجراء جراحة له. وبدلًا من اختياره إجراء الجراحة على الفور، استبدل حمية البيسكو النباتية، أثناء مقارنته بين خيارات العلاج الشرقية. ولتسعة أشهر، أجل جوبز الجراحة، الأمر الذي جعل من مجلس إدارة آبل متوتر الأعصاب.

ولكن أجرى  جوبز عام 2004 جراحة ناجحة لاستئصال ورم البنكرياس. ويمكن القول أنّ جوبز قليلًا ما أفصح عن أحواله الصحية في السنوات اللاحقة.

إطلاق الأيفون، أول هاتف “ذكي”

وفي عام 2007 أعادت أبل اختراع الهاتف بإطلاقها لهاتف آيفون iPhone الذي يعد ثورة حقيقية في عالم التكنولوجيا والذي فتح الباب أمام التطبيقات التي نستخدمها كل يوم.

ليس هذا فقط بل بعد ثلاثة أعوام فقط أطلقت الشركة جهاز اي باد iPad ليفتح عالماً جديداً هو عالم أجهزة الكومبيوتر اللوحية، فبعد سنوات طويلة من محاولة الشركات انتاج جهاز لوحي ناجح، هاهي أبل استطاعت تحقيق ذلك.

وفاة جوبز

عانى ستيف جوبز في الفترة الأخيرة من حياته لسنوات طويلة من مشاكل صحية، ولا سيما مع اصابته في 2004 بنوع نادر من سرطان البنكرياس وخضع في 2009 لعملية زرع كبد.

في 5 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2011، أعلنت شركة آبل رحيل مؤسسها المشارك بعد صراعٍ مع سرطان البنكرياس دام ما يقارب العقد، وتوفي ستيف جوبز في بالو آلتو عن عمر يناهز 56 عامًا.

و في استفتاء نشره موقع غلاسدور على الإنترنت صوت من خلاله موظفو أبل عن رضاهم الشخصي لدوره كرئيس تنفيذي لشركتهم، وحصل جوبز نسبة  رضاء وصلت إلى 95% من الموظفين.

الوسوم
عرض المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق